دول عربية وإسلامية تدعو طالبان الأفغانية للتراجع عن حظر تعليم الفتايات


طالبت المملكة العربية السعودية وقطر والإمارات ومنظمة
التعاون الإسلامي، اليوم الأربعاء، حكومة تصريف الأعمال الأفغانية
التي تديرها حركة “طالبان”، بالتراجع الفوري عن قرار منع الفتيات من
حق التعليم الجامعي.

جاء ذلك في بيانات منفصلة للدول وللمنظمة، غداة إعلان
الحكومة التابعة لحركة “طالبان”، أمس الثلاثاء، منع النساء من
الحصول على التعليم في الجامعات الأفغانية.

وأعربت وزارة الخارجية السعودية – في بيان صحفي تلقت
“الحياة واشنطن” نسخة منه – عن استغراب وأسف الرياض لقرار حكومة
تصريف الأعمال الأفغانية بمنع الفتيات الأفغانيات من حق التعليم
الجامعي.

كما دعت الرياض، حكومة طالبان بالتراجع الفوري عن
هذا القرار الذي يثير الاستغراب في كافة الدول العربية الإسلامية،
ويتنافى مع إعطاء المرأة الأفغانية حقوقها الشرعية الكاملة، وعلى
رأسها حق التعليم.

من جهتها، عبّرت دولة قطر عن قلقها البالغ وخيبة أملها
من قرار حكومة تصريف الأعمال الأفغانية بتعليق دراسة الفتيات والنساء
في جامعات أفغانستان حتى إشعار آخر.

وأكدت وزارة الخارجية القطرية – في بيان صحفي تلقت
“الحياة واشنطن” نسخة منه – أن هذه الممارسات السلبية سيكون لها بالغ
الأثر على حقوق الإنسان والتنمية والاقتصاد في أفغانستان.

كما طالبت الخارجية القطرية حكومة تصريف الأعمال
الأفغانية بمراجعة قرارها بما يتسق مع تعاليم الدين الإسلامي الحنيف
فيما يتعلق بحقوق المرأة.

وأكدت الخارجية القطرية، على موقفها الداعم لحصول الشعب
الأفغاني بكافة أطيافه على جميع حقوقه وفي مقدمتها الحق في
التعليم.

في غضون ذلك، أكدت لانا نسيبة مساعدة وزير الخارجية
الإماراتي، المندوبة الدائمة لدى الأمم المتحدة، إدانة بلادها لقرار
طالبان حظر التعليم الجامعي للنساء والفتيات.

وأضافت: “يهدد القرار جهود المجتمع الدولي في الانخراط
مع طالبان بما يخدم مصالح الشعب الأفغاني، لذلك يجب التراجع عنه
فورا”، وفق بيان للخارجية الإماراتية.

كما أجرى وزير الخارجية الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان
اتصالًا هاتفيًا مع نظيره الباكستاني بيلاوال بوتو زرداري، “بحث
خلاله المستجدات الأفغانية المقلقة وحظر طالبان التعليم الجامعي
للفتيات والنساء”، وفق بيان نقلته وكالة الأنباء الإماراتية.

وفي سياق متصل، أفاد الأمين العام لمنظمة التعاون
الإسلامي حسين إبراهيم طه، بأن قرار حركة طالبان يثير الفزع الشديد
والقلق، مطالبًا سلطات كابل بالتراجع عنه.

وشارك المتحدث باسم وزارة التعليم العالي الأفغانية ضياء
الله هاشمي، أمس الثلاثاء عبر حسابه على “تويتر”، خطابًا رسميًا
يطالب الجامعات العامة والخاصة بحظر التعليم على النساء.

وذكر هاشمي أن النساء ممنوعات من التعليم في
الجامعات الخاصة والعامة في أفغانستان بأثر فوري وحتى إشعار آخر.

ويأتي الحظر الجامعي بعد أسابيع من أداء الفتيات
امتحانات الثانوية في المدارس، على الرغم من منعهن حضور الفصول
الدراسية، منذ أن تولت حركة طالبان السلطة في أفغانستان في أغسطس
2021.



Source link