الولايات المتحدة تؤكد دعمها للحكومة اليمنية في معالجة تداعيات وقف النفط


أكدت الولايات المتحدة، اليوم الأربعاء، التزامها
بمساعدة الحكومة اليمنية من أجل معالجة تداعيات توقف تصدير النفط جراء
هجمات جماعة الحوثي.

وجاء التأكيد الأمريكي خلال لقاء بالعاصمة الرياض جمع
وزير الخارجية اليمني أحمد بن مبارك والسفير الأمريكي لدى بلاده ستيفن
فاجن، نشرت فحواه السفارة الأمريكية عبر حسابها على موقع التواصل
الاجتماعي “تويتر”.

وعبر فاجن عن القلق البالغ من الآثار الإنسانية لفقدان
عائدات النفط نتيجة الهجمات الإرهابية للحوثيين، مشددًا على
الالتزام بمساعدة الحكومة لمعالجة الوضع، دون ذكر المزيد من
التفاصيل.

ووفق وسائل إعلام يمينية، فإن تصدير النفط متوقف من كل
موانئ اليمن بعد هجمات شنها الحوثيون على موانئ وتهديدهم أي سفينة
تقترب منها.

وأعلن رئيس مجلس القيادة الرئاسي في اليمن رشاد العليمي،
الإثنين الماضي، خلال تصريحات صحفية نقلتها وسائل إعلام يمنية، أن
حكومة بلاده ستواجه مشاكل في صرف رواتب الموظفين اعتبارًا من
يناير القادم نتيجة هجمات الحوثيين على موانئ تصدير النفط.

ولفت العليمي إلى أن هذه الهجمات تسببت بتوقف تصدير
النفط، عقب إغراق منصة نفطية ستكلف الدولة أكثر من 50 مليون دولار
لإصلاحها في مدة لا تقل عن 6 أشهر.

وأعلن الجيش اليمني، في 21 أكتوبر الماضي، تضرر منصة
لتصدير النفط في ميناء الضبة بمحافظة حضرموت جنوب شرق البلاد جراء
هجوم شنه الحوثيون بطائرات مسيّرة.

وانتهت في 2 أكتوبر الماضي، هدنة أممية استمرت ستة أشهر،
وتتبادل الحكومة والحوثيون اتهامات بشأن المسؤولية عن عدم
تمديدها.

الجدير بالذكر أن اليمن يشهد حربًا متواصلة بين
قوات الحكومة الشرعية، مدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة
السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران والمسيطرين على محافظات بينها
العاصمة صنعاء منذ سبتمبر 2014.



Source link