واشنطن تُعارض رفع "الجزيرة" قضية شيرين أبو عاقلة إلى الجنائية الدولية


أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، معارضة واشنطن رفع قناة “الجزيرة”
قضية مقتل الصحفية الفلسطينية الأمريكية شيرين أبو عاقلة، إلى المحكمة
الجنائية الدولية.
وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس، إن
“المحكمة الجنائية عليها التركيز على مهمتها الأساسية المتمثلة في أن
تكون الملاذ الأخير لمعاقبة الجرائم الفظيعة وردعها”.
وكانت شبكة “الجزيرة” الإعلامية القطرية، أعلنت رفع قضية قتل قوات
الاحتلال الإسرائيلي، للصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة، إلى
المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.
وأكدت “الجزيرة”، أنّ الملف المرفوع للمحكمة الجنائية يُبرز أدلة بأن
شيرين أبو عاقلة، تعرضت لإطلاق نار من قوات الاحتلال
الإسرائيلي.
وأوضحت أنّ الملف المرفوع للمحكمة الجنائية يؤكد أن إدعاء إسرائيل
بأنها قتلت شيرين خطًأ لا أساس له، وأنّه لم يكن هناك اشتباك في
المنطقة التي كانت فيها أبو عاقلة.
وعلق رئيس الحكومة الإسرائيلية المنتهية ولايته يائير لابيد، على تلك
الخطوة، بتأكيده أن إسرائيل لن تسمح لأحد باستجواب جنودها.
وقُتلت أبو عاقلة في 11 مايو الماضي، وخلُصت تحقيقات مؤسسات إعلامية
وحقوقية فلسطينية وإسرائيلية ودولية إلى أنها أصيبت برصاص الجيش
الإسرائيلي خلال تغطيتها اقتحامه مدينة جنين شمالي الضفة
الغربية.
ونشر الجيش الإسرائيلي في سبتمبر الماضي نتائج تحقيق أجراه في الحادث،
كشف أن هناك “احتمالا كبيرا أن تكون أبو عاقلة قد أصيبت بنيران الجيش
الإسرائيلي خلال تبادل لإطلاق النار مع من تم تحديدهم على أنهم مسلحون
فلسطينيون”.
وفي التحقيق ذاته، أكد الجيش الإسرائيلي أنه لا يزال من غير الممكن
تحديد من قتل أبو عاقلة، التي تحمل الجنسية الأمريكية، بشكل
قاطع.
من جهته، قال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة:
“ملتزمون بالقانون الدولي، ولن يتم السماح لإسرائيل بالإفلات من
العقاب على جرائمها المتواصلة والمستمرة ضد الشعب الفلسطيني
ومقدساته”.
وشدد أبو ردينة، يجب على إسرائيل الالتزام بالقانون الدولي وإنهاء
احتلالها للأراضي الفلسطينية ووقف عدوانها على أبناء الشعب الفلسطيني
وإلا فإنها ستواجه العقوبات التي يفرضها القانون الدولي على مواصلة
احتلالها والاستمرار في جرائمها بحق الشعب الفلسطيني.



Source link