مستوطنون يقتحمون "الأقصى"..والاحتلال يخطر بهدم 8 منازل في سلفيت


اقتحم العشرات من المستوطنين المتطرفين، اليوم الثلاثاء،
المسجد الأقصى المبارك بمدينة القدس الشرقية، يتقدمهم عضو الكنيست
الإسرائيلي المتطرف يهودا غليك، بحماية مشددة من القوات
الإسرائيلية.

وقال مراسل “الحياة واشنطن” بالقدس: “إن عشرات
المستوطنين اقتحموا الأقصى من جهة باب المغاربة، على شكل مجموعات
متتالية، ونفذوا جولات استفزازية، وأدوا طقوسًا تلمودية في باحاته،
خاصة في منطقة باب الرحمة بالمنطقة الشرقية للمسجد”.

وتواصل القوات الإسرائيلية التضييق على دخول المصلين
الفلسطينيين الوافدين من القدس وكافة الأراضي الفلسطينية إلى المسجد
الأقصى، وسط تواصل الدعوات المقدسية لتكثيف الرباط والتواجد الدائم
فيه، للتصدي لمخططات الاحتلال واقتحامات المستوطنين.

في غضون ذلك، اقتحمت القوات الإسرائيلية،
اليوم منزل محافظ مدينة القدس عدنان غيث.

وذكرت مصادر محلية لمراسل “الحياة واشنطن” بالقدس: “أن
القوات الإسرائيلية اقتحمت المنزل الكائن في الحارة الوسطى من بلدة
سلوان جنوب المسجد الأقصى، وقامت بتفتيشه وتخريب محتوياته”.

يذكر أن المحكمة الإسرائيلية أصدرت قرارًا في الرابع من
أغسطس الماضي، بفرض الحبس المنزلي على محافظ القدس، دون تحديد فترة
زمنية للقرار.

واعتقل غيث 35 مرة منذ تسلمه لمهامه محافظًا للقدس في آب
2018، كما يتعرض للملاحقة والاعتقال ومنع المشاركة في الاجتماعات أو
لقاء شخصيات فلسطينية، إلى جانب منعه من السفر ومغادرة القدس
المحتلة.

في سياق متصل، سلّمت القوات الإسرائيلية، اليوم
الثلاثاء، إخطارات بهدم 8 منازل ببلدة قراوة بني حسان بمدينة سلفيت،
شمال شرق الضفة الغربية.

وأوضح رئيس بلدية قراوة بني حسان، إبراهيم عاصي
– في تصريحات صحفية نقلتها وسائل إعلام فلسطينية – أن
القوات الإسرائيلية سلّمت إخطارات بوقف العمل والبناء في 8 منازل،
تمهيدًا لهدمها، بعضها مأهولة بالسكان، وأخرى قيد الإنشاء في مناطق
الرأس، وواد المصالحة، وخلة القرن، بالجهة الشمالية الشرقية
للبلدة.

وغالبًا ما يتذرّع الاحتلال الإسرائيلي، بأن
المنازل والمنشآت التي يخطر بهدمها تقع في مناطق مصنّفة (ج)، تحت
السيطرة الأمنية الإسرائيلية الكاملة.

ووثق مركز معلومات فلسطين “معطى” هدم الاحتلال
الإسرائيلي 27 منزلاً، خلال شهر أكتوبر الماضي، فضلاً عن عشرات
المنازل التي أخطر أهلها بالهدم.



Source link