زيلينسكي في واشنطن .. هل ينخرط البنتاغون في حرب أوكرانيا؟


في أول رحلة خارجية له منذ بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا في
فبراير الماضي، غادر الرئيس
الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، كييف متوجها إلى واشنطن، حيث سيستقبله
الرئيس الأميركي جو بايدن، في البيت الأبيض قبل أن يلقي زيلينسكي كلمة
أمام الكونغرس.
ورجحت وسائل إعلام وخبراء أمريكيون، أن يعلن بايدن خلال الزيارة،
الموافقة على منح القوات المسلحة الأوكرانية، منظومة الدفاع الجوي
باتريوت”، وهي عبارة عن رادار بإمكانه كشف واعتراض المقاتلات أو
الطائرات بدون طيار أو الصواريخ، وهي عنصر أساسي في دفاعات حلف شمال
الأطلسي “ناتو”.
ورشحت تلك الأنباء بعدما أعلنت الناطقة باسم البيت الأبيض كارين
جان-بيار، أن الرئيس الأميركي سيعلن مساعدة “كبيرة” جديدة
لأوكرانيا.
وقال زيلينسكي، على حسابه في موقع “تويتر” قبل توجهه إلى واشنطن: “في
طريقي إلى الولايات المتحدة لتعزيز قدرات أوكرانيا على الصمود
والدفاع”.
وكانت لجنة الاعتمادات التابعة لمجلس الشيوخ الأمريكي أقرت مشروع
قانون الاعتمادات الشامل للسنة المالية 2023 البالغ 1.7 تريليون دولار
والذي يتضمن، 44.9 مليار دولار من المساعدات الطارئة لأوكرانيا وحلفاء
الناتو.
وكانت موسكو أكدت أنها ستستهدف بطاريات صواريخ باتريوت الأمريكية، لو
قررت واشنطن تزويد كييف بها.
وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف: “باتريوت الأميركية
ستكون هدفا مشروعا للضربات الروسية في حال تسليمها لكييف”.

وفي حال زودت واشنطن، كييف بتلك المنظومة فإن هذا يعني أن
البنتاغون سينخرط بشكل أكبر في النزاع بين كييف وموسكو.



Source link