خطيب الأقصى: اقتحام "غليك" للمسجد إمعان في العدوان يستوجب مزيدًا من الرباط


أكد خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري اليوم
الثلاثاء، أنّ اقتحامات المستوطنين الاستفزازية المتكررة للمسجد يُقصد
منها تثبيت وقائع جديدة داخل المسجد الأقصى المبارك.

واعتبر صبري، في تصريحات صحفية نقلتها وسائل إعلام
فلسطينية، اقتحام المتطرف عضو “الكنيست” السابق يهودا غليك، للمسجد
الأقصى عدوانا لا يعطيه أيّ حق في هذه الأماكن المقدسة.

وأشاد صبري بصمود المرابطين والمرابطات والمعتكفين في
المسجد الأقصى المبارك، معربًا عن أسفه الشديد للصمت الدولي والعربي
تجاه ما يحصل في المسجد.

وأوضح أن المستوطنين المتطرفين لا يستطيعون اقتحام
المسجد الأقصى دون حراسة مشددة من قِبل القوات الإسرائيلية، لافتاً
إلى أنّ ذلك تأكيد على أنّ الأقصى حق للفلسطينيين وليس حق لهم.

وطالب صبري، بمواصلة شد الرحال إلى المسجد الأقصى
المبارك للدفاع عنه وحمايته من مخططات التهويد.

واقتحم عشرات المستوطنين تقدَّمَهم المتطرف عضو
“الكنيست” السابق يهودا غليك، صباح اليوم الثلاثاء، باحات المسجد
الأقصى، وسط حماية مشددة من قِبل القوات الإسرائيلية.

 وقال مراسل “الحياة واشنطن” بالقدس:”المستوطنون
المتطرفون أجروا جولات استفزازية داخل باحات المسجد الأقصى
المبارك بمدينة القدس الشرقية، وأدوا طقوسًا تلمودية فيه”.

وتواصل القوات الإسرائيلية التضييق على دخول المصلين
الفلسطينيين الوافدين من القدس وكافة الأراضي الفلسطينية إلى المسجد
الأقصى، وسط تواصل الدعوات المقدسية لتكثيف الرباط والتواجد الدائم
فيه، للتصدي لمخططات الاحتلال واقتحامات المستوطنين.

 



Source link