تفاصيل "المكالمة المخيفة".. بومبيو يكشف: واشنطن منعت حربًا نووية عام 2019


لا تزال مفاجآت وزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو،
الواردة في كتابه الجديد (Never Give An Inch)، تنهال على الأوساط
الدولية.
وفي جديدها، كشف المسؤول الأمريكي السابق، أن الهند وباكستان اقتربتا
من حرب نووية في فبراير/شباط 2019، موضحًا أن تدخل الولايات المتحدة
هو فقط لمنع التصعيد.
)مكالمة مخيفة(
وأضاف بومبيو أن العالم، حسب اعتقاده، لا يعرف بشكل صحيح إلى أي مدى
اقترب الخلاف الهندي الباكستاني من التحول لمواجهة نووية في فبراير
2019.
وقال الوزير السابق، الذي كان في هانوي لحضور قمة بين الرئيس السابق
دونالد ترمب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، إنه استيقظ حينها على
مكالمة عاجلة من مسؤول هندي كبير.
وأضاف أن ذلك المسؤول الهندي كان يعتقد أن الباكستانيين بدأوا في
إعداد أسلحتهم النووية لتنفيذ ضربة.
وتابع: “أبلغني أن الهند تفكر في تصعيدها”، لافتًا إلى أنه طلب من
المسؤول الهندي ألا يفعل شيئًا بل يمنحهم وقتًا لبحث الأمور.
وكشف بومبيو أن الدبلوماسيين الأمريكيين أقنعوا الهند وباكستان بأن
أيًا منهما لا يستعد لاستخدام الأسلحة النووية، وفق ما جاء.
واعتبر أنه لم يكن بوسع أي دولة أخرى أن تفعل ما فعلته الولايات
المتحدة تلك الليلة لتجنب نتيجة مروعة.
(3 حروب نووية)
يشار إلى أن الحادثة التي يتحدث عنها بومبيو، وقعت عندما شنت الهند
غارات جوية داخل الأراضي الباكستانية بعد أن ألقت باللوم على جماعة
مسلحة هناك بتنفيذ تفجير انتحاري أسفر عن مقتل 41 جنديًا هنديًا في
منطقة كشمير، بدورها أسقطت باكستان طائرة هندية وأسرت الطيار.
وتتهم الهند باكستان منذ فترة طويلة بدعم المسلحين الانفصاليين في
وادي كشمير، وهو اتهام تنفيه إسلام آباد.
في حين خاض الجاران المسلحان نوويًا ، 3 حروب منذ الاستقلال عن
بريطانيا، والتقسيم عام 1947، وكانت جميع تلك الحروب، باستثناء واحدة،
بشأن كشمير.



Source link