"بابا نويل" المقدسي ينشر السعادة من على ظهر جمل!


يجلس المقدسي، عيسى قسيسية على كرسي ضخم في منزل عائلته
الذي يقول إنه يعود إلى 700 عام بالحي المسيحي في القدس القديمة،
لاستقبال المقدسيين وغيرهم من السياح الأجانب.

ويرحب قسيسية (38 عاما) بالزوار في “بيت سانتا”، مرتديا
زي “سانتا كلوز” الأحمر، ويستقبلهم بقطع من الشوكلاته المغلفة ويهتف
بصوت جهوري “هو هو الأرض المقدسة”، قبل التقاط الصور التذكارية
معهم.

ويستعد قسيسية جيدا لاستقبال الزوار، فبالإضافة إلى الزي
الأحمر، فإنه يرتدي لحية بيضاء وحذاء أسود ضخم عليه أجراس.

وقال قسيسية في تصريحات صحفية نقلتها وسائل إعلام
فلسطينية، إن “سانتا كلوز” أو “بابا نويل” أكثر بكثير من ارتداء الزي
فقط.

وأضاف: “عندما ترتدي الزي الأحمر فإن عليك أن تفعل ذلك
من قلبك فيمكن للجميع أن يرتدوا الزي الأحمر ولكن الأكثر أهمية هو أن
تفعل ذلك من قلبك وأن تنقل السعادة والحب والأمل للآخرين”.

وأكد قسيسية، أنه يتوجب علينا نقل الحب إلى كل الناس،
ويقول: “الجميع مسلمون ويهود ومسيحيون يشعرون بالسعادة لوجود سانتا،
والأمر مختلف حتما عندما ترى سانتا في القدس”.

ويحتضن سانتا كلوز المقدسي بقفازه الأبيض الأطفال ويحاول
إدخال البهجة إلى نفوسهم وأفراد عائلاتهم الذين يرافقونهم.

 في غضون ذلك، اصطف العديد من السياح والسكان
المحليين، بينهم عائلة أمريكية من ولاية كولورادو وفتاة فلسطينية كانت
ترتدي حجابا، قبل التقاط الصور التذكارية معه.

ولا يكتفي بالبقاء في “بيت سانتا”، إذ يقوم قسيسية
بجولات على ظهر الجمل في البلدة القديمة من مدينة القدس وخاصة في
منطقة باب الخليل.

وأشار قسيسية، إلى أنه يحب التعامل مع الأطفال ونقل
تجربته إليهم، مضيفاً: “لم أر سانتا طوال حياتي، ولهذا أردت
أن أمنح هذه التجربة للأطفال في القدس والأرض المقدسة”.

 

 

 



Source link