"المسار الثوري البديل" يدعو لإسناد المقاومة والانتفاضة المتصاعدة في فلسطين


دعت حركة “المسار الفلسطيني الثوري
البديل”، مُنظّماتها وأنصارها إلى البدء في تنظيم فعاليات جماهيرية
مُساندة للانتفاضة المتصاعدة في فلسطين المحتلة تحت شعار “مع المقاومة
الفلسطينيّة.. وندعم الانتفاضة”.

وقالت الحركة – في بيان لها – إن
“الفلسطينيين في الشتات وأنصار فلسطين وأحرار العالم سيعبرون عن
وقوفهم كما فعلوا دائمًا لإسناد الانتفاضة المتصاعدة في فلسطين”،
مؤكدًة أن “شباب فلسطين في كل مكان لن يقفوا مكتوفي الأيدي أمام
الجرائم الصهيونيّة بحق شعبنا في جنين ونابلس وغزة والقدس وعلى امتداد
فلسطين من النهر إلى البحر”.

وأعربت الحركة عن موقفها الثابت في دعم
المقاومة الفلسطينيّة حتى العودة والتحرير، واحتضان مختلف تياراتها
وقواها المسلحة في مواجهة العدو الإسرائيلي وحق الشعب الفلسطيني
المُقدَّس في الدفاع عن وجوده وحقوقه الوطنيّة.

ودعت إلى “الوحدة الميدانيّة والانتقال
نحو المبادرة والفعل الثوري على طريق بناء جبهة وطنية موحدة تحظى
بمصداقية والتفاف الشعب”.

وأكدت على أن “التقدُّم نحو حالة
نضاليّة جديدة هو الرّد الشعبي الحاسم والأمثل على كيان ومجتمع صهيوني
عنصري وسياسات حكومته الفاشية (الجديدة) وأن خلق حالة ثورية نوعية من
شأنها أن تؤمن انتقال زمام المبادرة إلى قبضة الشعب وقوى المقاومة
وإضعاف سلطة الحكم الذاتي وعزلها شعبيًا وسياسيًا”.

كما أكدت على “وقوفها خلف المطلب
الشعبي باستعادة جثامين الشهداء وتحريرها من قبضة العدو”.

وتقدَّمت حركة “المسار الفلسطيني
الثوري البديل” بالتحية إلى عناصر الأمن الفلسطيني الذين انتقلوا من
صفوف الأجهزة الأمنيّة إلى موقعهم الطبيعي ودورهم الثوري في حماية
شعبهم والتّصدي لقوات الاحتلال”، مُعتبرة أن “البوصلة الوطنية الصحيحة
للبندقية الفلسطينية الشريفة تكون في الدفاع عن شعبنا وأرضنا وليس في
توفير الحماية للمستعمرات الصهيونيّة”.

وتوجهت بالتحية إلى “كتائب وسرايا
المقاومة الفلسطينيّة في قطاع غزّة والخلايا الفدائيّة التي هزت أركان
العدو في القدس المحتلة وكل السواعد المقاتلة في مخيمات ومدن وقرى
الضفة المُحتلة وعلى امتداد الوطن المحتل”.



Source link