الجيش الأمريكي يختبر بنجاح صاروخًا فائق السرعة


أعلن الجيش الأمريكي عن نجاح اختبار
صاروخ فرط صوتي، في إطار مسلسل التنافس بين كلّ من الولايات المتّحدة
والصين وروسيا على صعيد هذه التقنية العسكرية المتطوّرة.

وقال سلاح الجو الأمريكي، في بيان نشرته وسائل إعلامية، إن
قاذفة استراتيجية من طراز (بي-52) أطلقت الجمعة أثناء تحليقها فوق
مياه المحيط قبالة سواحل كاليفورنيا صاروخ كروز من طراز
AGM-183A ARRW
والذي وصل إلى “سرعة فرط صوتية تفوق سرعة الصوت بخمسة أضعاف،
واتّبع مسار رحلته وانفجر في المنطقة المرسومة له”.

وتواصل واشنطن عملها على تطوير العديد من برامج الأسلحة الأسرع من الصوت، وفي هذا
الإطار اختبر الجيش الأمريكي، في وقت سابق من هذا العام نوعاً آخر من
الصواريخ الفرط صوتية.

وتتميز الصواريخ الفرط صوتية بأنها قادرة على إيصال شحنات
نووية بدقة إلى هدفها المحدد، فهي مصممة للطيران بسرعة عالية وعلى ارتفاعات منخفضة، ويمكنها
كذلك تغيير اتّجاهها أثناء تحليقها وبالتالي عدم اتّباع مسار خطي يمكن
اكتشافه، مما يجعل اعتراضها أكثر صعوبة.



Source link