الإعلام العبري يكشف تفاصيل تدخل النخالة لإنهاء أزمة جثة الإسرائيلي المحتجزة بجنين


كشف موقع “واللا” العبري، مساء اليوم
الخميس، أن الأمين العام لحركة (الجهاد الإسلامي) زياد النخالة، تواصل
مع المسلحين الذين يحتجزون جثة الإسرائيلي “تيران فيرو” في جنين
بالضفة الغربية، لإعادته إلى تل أبيب بناءً على طلب المنسق الخاص
لعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند، الذي دخل على خط
المفاوضات لإنهاء الأزمة.

وقال مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى، إنه
منذ بداية الحادث أمر رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس (أبو مازن)
الأجهزة الأمنية ببذل قصارى جهدها لإعادة الجثة.

وأشار باراك رافيد، المراسل السياسي
لموقع “والا”، إلى “مساعي أممية وأوروبية بذلت من أجل استعادة جثة
الشاب (الدرزي) لإنهاء حالة التوتر ومن منع (حمام دم) لا
يريده أحد في حال نفذت القوات الإسرائيلية عملية عسكرية في جنين.. هذا
ما قاله مسؤولون إسرائيليون ودوليون كبار”.

ونقل رافيد عن دبلوماسي غربي قوله
: “وينسلاند، تحدث مع زياد النخالة أمين عام (الجهاد) الذي اتصل
على المسلحين وطلب منهم إعادة الجثمان وأن رئيس المخابرات الفلسطينية
ماجد فرج أكد أنه يتولى الأمر وطلب من خلال التنسيق إيقاف أي تدخل
عسكري في حين لم يعجبه تدخل ويسلاند كثيراً وزياراته الماضية إلى
جنين”.

وكشف الإعلام العبري، عن “اتصال المنسق الأمني الأمريكي في القدس الجنرال مايك فنزل
السلطة الفلسطينية عن طريق ماجد فرج وحسين الشيخ، طالب خلاله بإعادة
الجثة بأسرع وقت وهو ما دفعهم للتواصل مع مقاتلين من حركة (فتح) وكان
الرفض سيد الموقف وعدم رغبة للمفاوضات مع السلطة”.

وتسلّمت تل أبيب، فجر اليوم الخميس،
جثّة الاسرائيلي تيران بيرو الذي قتل في حادث سير في جنين، وذلك بعد
مفاوضات جرت مع المقاومين.

واختطف مسلحون فلسطينيون، جثة
إسرائيلي، من مستشفى في جنين بالضفة الغربية، بعد أن لقي مصرعه في
حادث سير، أصيب فيه برفقة إسرائيلي آخر.



Source link