أسود الأطلس يستهلون مشوارهم المونديالي بانتزاع نقطة ثمينة من كرواتيا


 انتزع المنتخب المغربي أولى نقاطه الثمينة في كأس
العالم قطر 2022، من أمام المنتخب الكرواتي، وصيف بطل النسخة الماضية،
بعد التعادل السلبي بدون اهداف، في المواجهة الكبيرة التي جمعت
المنتخبين على استاد البيت في مدينة الخور، لحساب المجموعة
السادسة، ضمن الجولة الاولى من دور المجموعات وسط حضور ما
يقارب ال60 الف متفرج.

وبدا من طريقة لعب المنتخب المغربي، أن
المدرب الوطني، وليد الركراكي، قد أظهر تركيزه الأكبر على الدفاع
المتأخر وعدم تخطي منطقة الوسط بدلاً من الانفتاح الهجومي الذي سيترك
مساحات لعدد من نجوم المنتخب الكرواتي القادرين على استغلال أصغر تلك
المساحات وتحويلها الى فرص خطيرة في وقت قياسي.

وأتاحت خطة الركراكي، الفرصة لحارس
الاسود ياسين بونو، حارس اشبيلية الاسباني، ليظهر تألقه بعد نجاحه
بالعلامة الكاملة في التصدي ل 7 محاولات كرواتية على مرماه كانت
معظمها شبه انفراد، الى جانب قطعه لكل الكرات الهوائية لمودريتش
ورفاقه خلال شوطي اللقاء.

واعترف نجم المنتخب الكرواتي وافضل
لاعب في المباراة، لوكا مودريتش، بأن المنتخب المغربي كان مخادعاً
واغلق كل المساحات أمام فريقه مما عقد مهمتهم الافتتاحية، وجعل من
تسجيل الهدف الاول صعباً للغاية.

وتشكل النقطة الحالية حافزاً كبيراً
لاسود الاطلس قبل مواجهتهم الاحد المقبل امام بلجيكا صاحبة المركز
الثالث في مونديال روسيا، والمرشحة بقوة لنيل اللقب، بعد تصدر الأخيرة
لمجموعتها بفوز صعب على كندا بهدف نظيف.

ولم يلتقي الفريقان الإ مرة واحدة
مسبقاً في الدار البيضاء، في نصف نهائي النسخة الأولى من كأس الملك
الحسن الثاني الدولية عام 1996، فاز فيها الضيوف بركلات الترجيح بعد
التعادل بهدفين لمثلهما.

وقال نجم الكرة المصرية، ومحلل قنوات
بي ان سبورت الرياضية، محمد أبو تريكة، إن المنتخب المغربي أدى وظيفته
بشكل جيد، ونجح في إيقاف اندفاع كرواتيا وسط الميدان، معتبراً أن
المباراة الافتتاحية وظروف مواجهة فريق من العيار الثقيل كالمنتخب
الكرواتي حتمت على مدرب المغرب قراءة المباراة بصورة دقيقة والتعامل
معها لتلاشي الخسارة التي كانت ستعقد مهمة الاسود في
المونديال.

 

وبعيداً عن الجانب الفني، فقد أشعلت
الجماهير المغربية مدرجات ستاد البيت المونديالي بابداعها في تقديم
عدد من الاغاني والاهازيج التقليدية الداعمة لاسود الاطلس الى جانب
رفعها أعلام فلسطين ولافتات رافضة للتطبيع مع اسرائيل، اضافة الى
ارتداء قمصان عليها صورة الصحفية شيرين ابو عاقلة التي اغتالها الجيش
الاسرائيلي اثناء تقديمها لوظيفتها في مخيم جنين شمال الضفة الغربية
في 11 مايو/ أيار الماضي.

 

 

 

 



Source link